عُنْوانُ الكِتابِ التَّاسِع : أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ

عُنْوانُ الكِتابِ التَّاسِع : أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ

احْتَفِظْ بِـ { 19 } حِكْمَةً مَعَكَ دائِمًا وَأَضْمَنُ لَكَ إِنْ امتثلْتَها أَنْ تُرْزَقَ كُلَّ يَوْمٍ بِالرِّزْقِ الوَفيرِ السَّريعِ

كَما تُرْزَقُ الطُّيورُ , تَغْدُوا خِماصاً وَتَعودُ بِطانًا

الكِتابُ التَّاسِع مِنْ مُصَنَّفِ

{ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }

 

عزيزي القارئ

 تحية طيبة

     سَيُمْكِنكُ هَذا الكِتابُ بِعَوْنِ اللَّهِ تَعالَى من استخدام أكثر من { 56} قصةً صحيحةً , و{32 } حكمةً , و{43 } قاعدةً يحميك الله بامتثالها والإيمانِ بها والعملِ بمقتضاها من الفقر ويفتح لك البركات , و تضمن بها نجاحَ مشاريعك وحياتك المالية , و يزيد الرزّاق دخلَك بها بشكلٍ مضمونٍ 100%  , و ينعم الرزّاق بها عليك بالرزقِ الكبير العظيم في الآخرة , و يعطيك الرزّاق بها نعيماً وفضائلَ لا تستطيعُ الحصولَ عليها ولو حصّلتَ كنوزَ الدنيا وما فيها ,  ويوجّهك هذا الكتاب أيضاً إلى كيفيةِ الاستفادةِ من هذهِ الكنوزِ لسدادِ ديونِك وزيادةِ أرباحِك وصناعةِ أموالِك بكلِّ حكمةٍ ورشاد , وسينبِّهُك هذا الكتابُ أيضاً إلى أكثر من {  29 } قصةً أو حكمةً أو قاعدةً يتسبب تركُ الناسِ لها بفقرهم وضنْكِ عيشِهم, لتتجنبها وتنعُمَ بالثراء والاطمئنان وراحةِ البال .

    

أهنِّئُكَ عَلَى اقْتِناءِ هَذا الكِتابِ النَّفيسِ , اَلَّذي لا يُقَدَّرُ بِثَمَنٍ , فاقتناؤكَ لَهُ دَليلٌ عَلَى حِفْظِ اللَّهُ لَكَ وَرِعايَتِهِ إيّاكَ وَإِرادَتِهِ الخَيْرَ بِكَ , فَمَرْحَبًا بِكَ مَعَنا في رِحْلَةٍ شَيِّقَةٍ وَعَمَليَّةٍ لِتَنْجُوَ بِها مِنَ الفَقْرِ وَتَنْعَمَ بِالثَّراءِ والِاطْمِئْنانِ وَراحَةِ البالِ , وَلِتَنْجَحِ في مَسيرَتِكَ الماليَّةِ , وَلِتَفْتَحَ عَلَى نَفْسِكَ الخَيْرَ والْبَرَكاتِ في الدُّنْيا والْآخِرَةِ , وَلِتَتَجَنَّبَ العَديدَ مِنْ الأَخْطاءِ اَلَّتي تَتَسَبَّبُ بِفَقْرِ النّاسِ وَضَنْكِ العَيْشِ عَلَيْهِمْ 

بالتوفيق

 

تمهيد
لماذا قال الجبّار الكافر عن سارة -عليها السلام- : مَا أَرْسَلْتُمْ إِلَيَّ إِلاَّ شَيْطَانًا ارْجِعُوهَا ؟ وما الذي أنكرته جرهم ببطن الوادي ؟ وبماذا أوصى رسول الله ابنته الغالية فاطمة أن تقول إذا أصبحت وإذا أمست ؟ وماذا قال موسى -عليه السلام- عندما تولّى إلى الظل ؟ ومن هو حيزوم ؟ ومن مولى الزبير ؟ وكم حصلت كلُّ زوجة من زوجات عبدالرحمن بن عوف بعد موته ؟ وكم حصلت كلُّ زوجة من زوجات الزبير بن العوام بعد موته ؟ ولماذا قالت الأنصار لبيك ونحن معك ؟ وماذا كان القراء السبعين يعملون لتحصيل أرزاقهم ؟ ولماذا قالت أم المؤمنين زينب : مَا أَنَا بِصَانِعَةٍ شَيْئًا حَتَّى أُوَامِرَ رَبِّى ؟ وما قصة المرأة التي بلغ مهرها مئة ألف ؟ ولماذا رضي الله عن الصحابة يوم البيعة ؟ وما الأخرى التي لم يقدِروا عليها في ذلك الوقت ؟ وما حقيقة التوكّل ؟ ولماذا قال الرجل من بني إسرائيل لصاحبه : فَانْصَرِفْ بِالأَلْفِ الدِّينَارِ رَاشِدًا ؟ وماذا تقصد أم سليم عندما قالت للنبي -صلى الله عليه وسلم- : إِنَّ هَذَا لَكَ مِنَّا قَلِيلٌ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ و لماذا كان أبو هريرة يعتمد بكبده على الأرض ؟ ولماذا أبى حكيم أن يأخذ من عمر بن الخطاب العطية ؟ ومن كانت المرأة التي لحقت بعمر بن الخطاب ؟ ولماذا تقرَّحت أشداق الصحابي عتبة بن غزوان ومن معه ؟ ومن المرأة التي عرضتها زوجة النبي أم حبيبة على النبي -صلى الله عليه وسلم- ليتزوجَها ؟ وما شِينُ الوجه يوم القيامة ؟ وما الكدوح ؟ وما الرضف من النار ؟

للإجابة على هذه الأسئلة وغيرها تعالوا معنا في رحلة شيقةٍ ومفيدة مع هذا الكتاب
بالتوفيق ومرحبا بكم

 

 

 

للحصول على نسختك من الكتاب اضغط هنا

 

ولمعرفة كيفية تنزيل الكتاب اضغط هنا

 

للاطلاع على كتب المصنف العشرة اضغط هنا


لمعرفة أهم ثلاثة كتب ننصحكم اقتناءها اضغط هنا

 

للحصول على نسختك المجانية من الكتاب الثاني والعاشر اضغط هنا

 

شارك الصفحة