Copy of عباد الله , كيف يثق مسلمٌ بساحرٍ وقد عُرِف السحرة والكهنة بالكذب حتى عند أهل الكفر قديما؟!!

الأخوة والأخوات
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نرفق إلى حضراتكم 42 حلقة من ذاكرة حلقات عالم الجن والشياطين تحت شعار قوله تعالى:

إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ (6) فاطر

بسم الله الرحمن الرحيم

عباد الله , كيف يثق مسلمٌ بساحرٍ وقد عُرِف السحرة والكهنة بالكذب حتى عند أهل الكفر قديما؟!!

فذكر الله تعالى ذلك كثيرا في كتابه : قَالَ الْكَافِرُونَ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ مُبِينٌ (2) سورة يونس ,وقال تعالى : وَعَجِبُوا أَنْ جَاءَهُمْ مُنْذِرٌ مِنْهُمْ وَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا سَاحِرٌ كَذَّابٌ (4) سورة ص وقال تعالى : كَذَلِكَ مَا أَتَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا قَالُوا سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ (52) أَتَوَاصَوْا بِهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ طَاغُونَ (53) سورة الذاريات

قال الإمام ابن كثير في تفسيره: { فَقَالُوا سَاحِرٌ كَذَّابٌ } أي: كذبوه وجعلوه ساحرًا مُمَخْرِقًا مموهًا كذابًا في أن الله أرسله. وقال الإمام السعدي في التيسير: وهذه الأقوال، ما زالت دأبًا وعادة للمجرمين المكذبين للرسل فما أرسل الله من رسول، إلا رماه قومه بالسحر أو الجنون.

أعرفتم أحبتي في الله كذب السحرة وقبح أفعالهم حتى صار يضرب بهم المثل عند تكذيب الآخرين, والعجب كل العجب بعد ذلك ممن يركن إلى السحرة وسحرهم تصديقاً لهم وقد قال تعالى : وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ (113) سورة هود

وسبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت وأستغفرك وأتوب إليك

 

 

لتحميل الصوتيات والبودكاست: http://tafseer.libsyn.com

 

 

يوتيوب:

https://www.youtube.com/watch?v=v5TVx2cLR7c

الموقع: www.tafseer-jo.com

نتشرف باستقبال تعليقاتكم ومشاركاتكم واقتراحاتكم وملاحظاتكم على كل حلقة عبر الواتس أو الفيس لأهمية هذه المشاركات المباركة في تنمية وتطوير هذا العمل الدعوي.
نحترم آراء الجميع فمشاركاتكم تضيف إلى خدمة القرآن والسنة الشيء الطيب الكثير.

نقلاً من الرسالة الجامعة لكل ما ورد في السحر والعين والحسد والرقية وعالم الجان والكهانة والأبراج { حلقة 109   }, إعداد وتقديم وتأليف :محمد بن نبيل الخطيب المشرف على الموسوعة الجامعة لمواضيع القرآن الكريم والسنة الصحيحة / تويتر:الموسوعة الجامعة / فيس: موسوعة التفسير

للاشتراك المجاني صوت وصورة { واتس : 0096278555342400962785553424}

رأيك في الموضوع

ملاحظة هامة: لن يتم نشر تعليقك الا بعد مراجعته, وجزاكم الله خيراً...