Copy of أيها المسلمون , من هم الذين يستخدمون السحر بأشكاله لإزالة السحر وآثاره ؟ أتدرون من هم يا عباد الله ؟

الأخوة والأخوات
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نرفق إلى حضراتكم 42 حلقة من ذاكرة حلقات عالم الجن والشياطين تحت شعار قوله تعالى:

إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ (6) فاطر

بسم الله الرحمن الرحيم

أيها المسلمون , من هم الذين يستخدمون السحر بأشكاله لإزالة السحر وآثاره ؟ أتدرون من هم يا عباد الله ؟

إنهم أكفر الخلق , إنهم آل فرعون عليهم من الله ما يستحقون من اللعن والتقبيح , فهم من سنّ علاج السحر بالسحر عندما زعموا أن موسى عليه السلام ساحر فقالوا : فَلَنَأْتِيَنَّكَ بِسِحْرٍ مِثْلِهِ فَاجْعَلْ بَيْنَنَا وَبَيْنَكَ مَوْعِدًا لَا نُخْلِفُهُ نَحْنُ وَلَا أَنْتَ مَكَانًا سُوًى (58) سورة طه وعندما قالوا : قَالُوا أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَابْعَثْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ (36) يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَحَّارٍ عَلِيمٍ (37) سورة الشعراء , فقال الله تعالى فيهم : وَأَتْبَعْنَاهُمْ فِي هَذِهِ الدُّنْيَا لَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ هُمْ مِنَ الْمَقْبُوحِينَ (42) سورة القصص.

فكيف يليق ببعض المسلمين بعد ذلك أن يُقبلوا على السحر لعلاج السحر ( زعموا) وقد أنعم الله تعالى عليهم بالقرآن والسنة , فيتشبهون بيهود ,عندما قال الله تعالى في ذمهم: أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ/سورة البقرة

وسبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت وأستغفرك وأتوب إليك

 

يوتيوب:

https://www.youtube.com/watch?v=pXoZFN3tlT4

الموقع: www.tafseer-jo.com

نتشرف باستقبال تعليقاتكم ومشاركاتكم واقتراحاتكم وملاحظاتكم على كل حلقة عبر الواتس أو الفيس لأهمية هذه المشاركات المباركة في تنمية وتطوير هذا العمل الدعوي.
نحترم آراء الجميع فمشاركاتكم تضيف إلى خدمة القرآن والسنة الشيء الطيب الكثير.

نقلاً من الرسالة الجامعة لكل ما ورد في السحر والعين والحسد والرقية وعالم الجان والكهانة والأبراج { حلقة 74   }, إعداد وتقديم وتأليف :محمد بن نبيل الخطيب المشرف على الموسوعة الجامعة لمواضيع القرآن الكريم والسنة الصحيحة / تويتر:الموسوعة الجامعة / فيس: موسوعة التفسير

للاشتراك المجاني صوت وصورة { واتس : 00962785553424}

 

شاهد مقطع الفيديو

رأيك في الموضوع

ملاحظة هامة: لن يتم نشر تعليقك الا بعد مراجعته, وجزاكم الله خيراً...