Copy of حلقة 95 أيها المسلمون , هل يجوز للراقي اشتراط أخذ الأجر على رقية أخيه المريض المسلم ؟

الأخوة والأخوات
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نرفق إلى حضراتكم 42 حلقة من ذاكرة حلقات عالم الجن والشياطين تحت شعار قوله تعالى:

إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ (6) فاطر

بسم الله الرحمن الرحيم

أيها المسلمون , هل يجوز للراقي اشتراط أخذ الأجر على رقية أخيه المريض المسلم ؟

كم يعتصر القلب ألماً لِما انتشر بين بعض الرقاة اليوم من اشتراط أخذ الأجر على رقية المريض والله المستعان , وقد أصّلت الموسوعة الجامعة هذا الموضوع بجمعٍ وافٍ للأدلة ترَّجح عندها عدم جواز اشتراط أخذ الأجر على رقية المريض المسلم ,مع قولنا بجواز قبول ما يهديه المريض للراقي من غير إلزام, ولا يصلح الاستدلال بما ورد من أخذ الأجر على رقية المشرك , عندما رقى الصحابيُ زعيما من زعماء المشركين فقال له النبي صلى الله عليه سلم : أضربوا لي معكم سهما وقال إن أحق ما أخذتم عليه أجراً كتاب الله ,فلا يليق إلحاق حكم المريض المسلم بالعدو المشرك لما للمسلم من حقٍ على أخيه المسلم خصوصا أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : اقسموا واضربوا لي معكم سهماً, فعدّها النبي صلى الله عليه وسلم من باب أسهم الغنائم وكما هو معلوم فإن الغنائم تؤخذ من العدو ولا تؤخذ من المسلمين , ولو تأملتم أحبتي في الله فإن الصحابة كانوا في تلك القصة في حاجة وعٍوَز وجوع شديد مع تكبر أولئك المشركين عن ضيافتهم , بل إن من تأمل قول النبي صلى الله عليه وسلم: إن أحق ما أخذتم عليه أجراً كتاب الله ,في هذه القصة علِم سبب ورود هذا القول منه صلى الله عليه وسلم, بل قد ورد في بعض الروايات وقوع المشركين وتكلمهم في حق النبي صلى الله عليه وسلم ومكانته فصار اشتراط أخذ الأجر في تلك القصة من قبيل الرهان الجائز في حالات تحدي المشركين والله أعلم , فالاستدلال بهذا الحديث على جواز اشتراط أخذ الأجر على رقية المريض المسلم ليس في مكانه بل هو ضعيف غاية الضعف وكما هو متقرر في القواعد الشرعية أن الحديث إن تطرق إليه الاحتمال بطل به الاستدلال . وإن من شؤم انتشار فتوى جواز اشتراط أخذ الأجر على رقية المريض المسلم أن تسبب ذلك في قلة النفع الحاصل بالرقية لدخول طلب الدنيا إلى قلب الراقي والله المستعان.

وليحذر الرقاة الذين يشترطون الأجر على رقيتهم من التشبه بمن ذمهم الله تعالى في كتابه لاشتراطهم أخذ الأجر في صراعهم مع السحر والسحرة فقال تعالى :

وَجَاءَ السَّحَرَةُ فِرْعَوْنَ قَالُوا إِنَّ لَنَا لَأَجْرًا إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ (113) قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ (114) سورة الأعراف .

وسبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت وأستغفرك وأتوب إليك

 

لتحميل الصوتيات والبودكاست: http://tafseer.libsyn.com

 

 

يوتيوب:

https://www.youtube.com/watch?v=zsMmg6wkcTE

الموقع: www.tafseer-jo.com

نتشرف باستقبال تعليقاتكم ومشاركاتكم واقتراحاتكم وملاحظاتكم على كل حلقة عبر الواتس أو الفيس لأهمية هذه المشاركات المباركة في تنمية وتطوير هذا العمل الدعوي.
نحترم آراء الجميع فمشاركاتكم تضيف إلى خدمة القرآن والسنة الشيء الطيب الكثير.

نقلاً من الرسالة الجامعة لكل ما ورد في السحر والعين والحسد والرقية وعالم الجان والكهانة والأبراج { حلقة 95   }, إعداد وتقديم وتأليف :محمد بن نبيل الخطيب المشرف على الموسوعة الجامعة لمواضيع القرآن الكريم والسنة الصحيحة / تويتر:الموسوعة الجامعة / فيس: موسوعة التفسير

للاشتراك المجاني صوت وصورة { واتس : 0096278555342400962785553424}

رأيك في الموضوع

ملاحظة هامة: لن يتم نشر تعليقك الا بعد مراجعته, وجزاكم الله خيراً...