Copy of أيحب أحدُكم أن يستجيب الله دعاءَه ورغبتَه كلَّ يوم في أي شيء من شؤون الحياة ؟ وما علاقة ذلك بأذكار النوم ؟

بسم الله الرحمن الرحيم

سلسلة حلقات { وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ } 66/ 59

أحبتي في الله , تعالوا لنتعلم هذا الخير العظيم في كل ليلة, ولننشره فيما بيننا

أيحب أحدُكم أن يستجيب الله دعاءَه ورغبتَه كلَّ يوم في أي شيء من شؤون الحياة ؟ وما علاقة ذلك بأذكار النوم ؟ إليكم هذه الفائدة بشروطها الأربعة :

ففي السلسلة الصحيحة (ما مِن مُسلمٍ يبيتُ على ذِكر [الله ] طاهراً، فيتعارُّ مِنَ الليل ، فيسألُ الله خيراً مِن [أمرِ] الدُّنيا والآخرِة؛ إلاّ أعطاهُ إياه) / فيتعارُّ مِنَ الليل ( أي يستيقظ لأي سبب كان )

فالشرط الأول: الإسلام / والثاني: ذكر الله تعالى بالأذكار المشروعة قبل النوم , وأما الثالث : فهون النوم على طهارة شرعية ففي صحيح ابن ماجة بإسناد صححه الألباني قال رسول الله صلى الله عليه و سلم مَا مِنْ عَبْدٍ بَاتَ عَلَى طُهُورٍ ، ثُمَّ تَعَارَّ مِنَ اللَّيْلِ فَسَأَلَ اللَّهَ شَيْئًا مِنْ أَمْرِ الدُّنْيَا ، أَوْ مِنْ أَمْرِ الآخِرَةِ ، إِلاَّ أَعْطَاهُ.

وأما الشرط الرابع : قول هذا الذكر العظيم كما ورد وبدقة متناهية / ففي صحيح الإمام البخاري /باب فضل من تعار من الليل فصلى: عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ : مَنْ تَعَارَّ مِنَ اللَّيْلِ فَقَالَ : لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسُبْحَانَ اللهِ ، وَلاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَاللَّهُ أَكْبَرُ ، وَلاَ حَوْلَ ، وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللَّهِ ثُمَّ قَالَ اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي ، أَوْ دَعَا اسْتُجِيبَ فَإِنْ تَوَضَّأَ وَصَلَّى قُبِلَتْ صَلاَتُهُ.

وسبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت وأستغفرك وأتوب إليك.

نقلاً من الرسالة الجامعة في كل ما ورد في قيام الليل وأحكامه { حلقة 59 }, إعداد وتقديم وتأليف : فضيلة الشيخ محمد بن نبيل الخطيب –أبو إسلام- المشرف على الموسوعة الجامعة لمواضيع القرآن الكريم والسنة الصحيحة / تويتر:الموسوعة الجامعة / فيس: موسوعة التفسير

نتشرف باستقبال تعليقاتكم ومشاركاتكم واقتراحاتكم وملاحظاتكم على كل حلقة عبر الواتس أو الفيس لأهمية هذه المشاركات المباركة في تنمية وتطوير هذا العمل الدعوي.
نحترم آراء الجميع فمشاركاتكم تضيف إلى خدمة القرآن والسنة الشيء الطيب الكثير.

للاشتراك المجاني صوت وصورة { واتس : 00962785553424}

 

الموقع: www.tafseer-jo.com

لتحميل الصوتيات والبودكاست: http://tafseer.libsyn.com

يوتيوب:

https://www.youtube.com/watch?v=fLbbaaEO2og

قال تعالى : يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ / سورة إبراهيم

شاهد مقطع الفيديو

رأيك في الموضوع

ملاحظة هامة: لن يتم نشر تعليقك الا بعد مراجعته, وجزاكم الله خيراً...